الكاتب سعادة أبو عراق يقدم شهادة إبداعية بالزرقاء

تم نشره الخميس 08 تشرين الثّاني / نوفمبر 2018 12:52 مساءً
الكاتب سعادة أبو عراق يقدم شهادة إبداعية بالزرقاء
الكاتب سعادة أبو عراق

المدينة نيوز:- قدم الكاتب سعادة أبو عراق مساء أمس الاربعاء، شهادة إبداعية، ضمن فعاليات ملتقى الزرقاء الثالث للقصة القصيرة الذي نظمه فرع رابطة الكتاب الأردنيين، بالتعاون مع مديرية ثقافة الزرقاء وبدعم من وزارة الثقافة في مقر الجمعية الأردنية للتنمية والتوعية السياسية.
وتحدث أبو عراق عن نشأته والظروف الأسرية والأجواء المدرسية التي أسهمت في تشكل شخصيته الأدبية والفنية، مشيرا الى انتسابه لعضوية رابطة الكتاب الأردنيين عام 1975 اثر تقديمه مخطوطة مسرحية، حيث بدأ بالنضوج الأدبي وتشكل شخصيته وأسلوبه الأدبي.
وبين أن أول رواية كتبها كانت عام 1969 متأثرا بأسلوب الروائي نجيب محفوظ، ولكنه لم يستطع نشرها، وفي عام 1979 كتب رواية "المخاض" التي تتكلم عن نكسة حزيران وكان بها تقنية عالية، فالزمن الروائي كان خلال شهر تموز من عام 1967 فقط، ولم يجعل بها حدثا أو شخصية او حتى كلمة لا ضرورة لها، إذ ان الهدف من كتابتها هو إيصال رسالة بأن الجيل المهزوم لا يمكن ان ينتصر.
وأشار ابو عراق، الى أن أول مجموعة قصصية كتبها كانت بعنوان " فتيان الحجارة " ثم كتب مجموعة "زرقاء بلا ذنوب" وهي عبارة عن عشرين حكاية تدور في عشرين حيا من أحياء الزرقاء، تلتها مجموعة "حكايات مقهى المغتربين" المنشورة بدعم مز وزارة الثقافة عام 2012. كما اشار الى إتقانه لفن الرسم الذي ساعده في مجال الرواية والقصة على تقصي تفاصيل المكان بحيث لا يوجد فراغات في المشهد القصصي، كما ساعدته الفلسفة وعلم النفس على رسم الشخصية من الداخل وبناء الحدث الذي يحدث لها بشكل منطقي.
واضاف، أن معرفته بالكتابة القصصية وبالعلوم والتفكير العلمي ومعرفته بالفلسفة جعله يؤلف كتاب "مخترعون صغار"، فالفلسفة والتفكير الجدلي جعله يقترب من الشخصية العبقرية وأكد ان حبه لقراءة الفلسفة والكتابة الفلسفية جعلته يفكر بما هو مهم في حياتنا، ويشير إلى ان الخطأ في أكثر الأفكار شيوعا، "وانزع السم من الدسم من افواه الناس". -- (بترا)



مواضيع ساخنة اخرى