سرطان خبيث يقتل الرجال أكثر من النساء في البلدان الغنية

تم نشره الخميس 08 تشرين الثّاني / نوفمبر 2018 11:43 صباحاً
سرطان خبيث يقتل الرجال أكثر من النساء في البلدان الغنية
سرطان خبيث يقتل الرجال

المدينة نيوز:- ارتفع عدد الوفيات بسرطان الجلد بين الرجال في الدول الغنية منذ عام 1985، مقابل وتيرة أبطأ لدى النساء، أو حتى انخفاض معدلات الوفاة بهذا المرض، وفقا للباحثين في مؤتمر طبي بغلاسكو.

وقد ارتفعت معدلات الورم الميلانيني، وهو أكثر أشكال المرض فتكا، بين الرجال في جميع البلدان التي خضعت للدراسة منذ عام 1985 باستثناء 33 دولة.

وقارن باحثون من المعهد الوطني لأبحاث السرطان (NCRI) بيانات وفيات سرطان الجلد في جميع أنحاء العالم بين عامي 1985 و 2015.

وتقول دوروثي يانغ الطبيبة في مستشفى رويال فري لندن، إن أسباب التباين بين الجنسين غير واضحة، لكن الأدلة تشير إلى أن الرجال "أقل احتمالا لحماية أنفسهم من الشمس"، أو أنهم لا يلتزمون بتوصيات الصحة العامة.

وتنتج أكثر من 90% من سرطانات الميلانوما عن تلف خلايا الجلد نتيجة التعرض للشمس أو مصادر أخرى للأشعة فوق البنفسجية مثل أجهزة تسمير البشرة، وفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض (CDC).

وفي ثماني دول من أصل 33 دولة تم فحص البيانات الطبية فيها، ارتفعت معدلات وفيات سرطان الجلد لدى الرجال خلال الثلاثين سنة الماضية بنسبة لا تقل عن 50%.

وكانت أستراليا الأسوأ في ما يتعلق بسرطان الجلد حيث تشهد وفاة حوالي 8.3 مرضى من أصل 100 ألف رجل، تليها سلوفينيا بـ6.4 حالة وفاة لكل 100 ألف رجل، ثم سلوفاكيا بمعدل 5.8 حالة وفاة لكل 100 ألف رجل.


وقد شهدت إيرلندا وكرواتيا تضاعف العدد تقريبا، فيما شهدت إسبانيا وبريطانيا قفزة حادة بنسبة 70%، وهولندا 60%، وفرنسا وبلجيكا بنسبة 50%.

وفي الولايات المتحدة، التي لم تكن مدرجة في الدراسة، فقد ارتفع معدل وفيات الميلانوما لدى الذكور بنسبة 25%، بحسب إحصاءات مركز السيطرة على الأمراض.

لكن الدول التي شهدت أكبر ارتفاع في وفيات سرطان الجلد لم تكن في الغالب تلك التي تعاني من معدلات الوفيات المرتفعة.

وتمتلك اليابان أدنى معدلات الوفيات بسبب سرطان الميلانوما لكل من الرجال والنساء، حيث أن لديها 0.24 و0.18 حالة وفاة لكل 100 ألف مريض، على التوالي.

وقالت يانغ إن العلماء يحققون في ما إذا كانت العوامل البيولوجية أو الوراثية قد تلعب دورا أيضا في الإصابة بسرطان الجلد، لكن النتائج حتى الآن غير محسومة. (روسيا اليوم)