"العلوم والتكنولوجيا" تستعد لإطلاق مشروع الدراجة الهوائية الاحد

تم نشره الأربعاء 10 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 04:52 مساءً
"العلوم والتكنولوجيا" تستعد لإطلاق مشروع الدراجة الهوائية الاحد
جامعة العلوم والتكنولوجيا

المدينة نيوز :- تستعد جامعة العلوم والتكنولوجيا لإطلاق مشروع الدراجة الهوائية التشاركية "دراجتي" داخل حرم الجامعة، حيث سيتمكن الطلبة من خلال هذا المشروع من استخدام الدراجات الهوائية للتنقل بين الكليات والمرافق المختلفة بهدف التسهيل والتيسير على الطلبة لا سيما في ظل بعد المسافات بين مرافق الجامعة المختلفة.
وسيتم إطلاق مشروع الدراجة الهوائية التشاركية برعاية رئيس الجامعة الدكتور صائب خريسات وذلك في تمام الساعة 12.00 ظهراً يوم الأحد المقبل من أمام مجمع القاعات الصفية داخل الحرم الجامعي.
وتعتبر جامعة العلوم والتكنولوجيا من المؤسسات السباقة والرائدة في المنطقة في مجال دعم وتطبيق المشاريع الإبداعية والحلول التكنولوجية الذكية.
وقال مدير مركز التميز للمشاريع الإبداعية في الجامعة الدكتور فهد عوض بإن الجامعة ومن خلال مركز التميز للمشاريع الإبداعية وبالتعاون مع الشركة الذكية للخدمات الهندسية قامت بتطوير مشروع الدراجة الهوائية التشاركية "دراجتي " من خلال تطبيق دراجتي للهواتف الذكية داخل حرم الجامعة، والذي يمثل شراكة استراتيجية حقيقية بين الجامعة والقطاع الخاص من أجل إيجاد حلول ذكية لخدمة الطلاب والعاملين في الجامعة.
وأضاف أن نظام تشغيل الدراجة الذكية التشاركية هو الأول من نوعه على مستوى الوطن العربي، فلا يوجد نقطة بداية أو نقطة نهاية، ولا أقفال مثبتة على الأرض لركن الدراجة، حيث تستخدم أقفال إلكترونية مثبتة على العجلات الخلفية للدراجات مزودة بنظام تتبع إلكتروني، متصل بشبكة الإنترنت كتطبيق عملي على تكنولوجيا إنترنت الأشياء (IoT) حيث بإمكان المستخدم البحث عن أقرب دراجة إليه ومن ثم فك القفل إلكترونيا من خلال تطبيق مثبت على الهاتف، وقيادتها إلى المكان المراد الوصول إليه ومن ثم ركنها عند الوصول إلى هدفه.
وتابع، أن الدراجة مصممة بشكل يتوافق ويتلاءم مع طبيعة استخدامها داخل الجامعة حيث أن شكل الهيكل فيها يمثل حرف V ليناسب كلا الجنسين، ويراعي السلامة العامة فهي مخصصة للتنقل والتنزه وليس للسرعة حيث تبلغ السرعة القصوى للدراجة 30 كم/ساعة. ويهدف المشروع لمساعدة الطلبة والعاملين للتغلب على مشكلة السير لمسافات طويلة شاسعة كوسيلة نقل مساعدة، كما سيساعد في تخفيف العبء الجسدي والنفسي للطالب حيث تعتبر الدراجة وسيلة نقل آمنة وصديقة للبيئة وبأسعار رمزية بهدف استدامة العمل والتطوير المستمر.
كما سيوفر المشروع فرص عمل للطلاب بنظام جزئي في أوقات فراغهم من خلال مساعدة الطلبة على فهم آلية عمل النظام ومهام متابعة الدرجات وتنظيمها وإعادة تنسيق أماكن اصطفافها ومتابعة الأعطال الفنية والتقنية.
ويعتبر هذا المشروع، مشروعا رياديا يهدف إلى تنمية المجتمع والبيئة الجامعية حيث سيسهم في تعزيز ثقافة التشاركية واستخدام وسائل النقل الصديقة للبيئة وممارسة الرياضة وإبراز مدى التقدم التكنولوجي والحضاري للجامعة والأردن بشكل عام.بترا