بماذا ينشغل الملالي قبل سقوط نظامهم ؟

تم نشره الأحد 07 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 11:29 مساءً
بماذا ينشغل الملالي قبل سقوط نظامهم ؟
عبدالرحمن مهابادي

يمكن كتابة الكثير عن علامات نهاية نظام دكتاتوري آيل للسقوط ولكن هنا أريد أن اتطرق للقضية الحالية أي النظام الديني الحاكم في إيران.

هذا النظام بخصائصه الفريدة والتي تتمثل في أن التدين سمة بارزة فيه، تمكن من تحقيق الكثير من الأحلام في هذه السنوات بسبب السياسات والاستراتيجيات المستمدة من المصالح الاقتصادية للحكومات الغربية. ولكن انتفاضة الشعب الإيراني قد بدأت ضد نظام الملالي الحاكم في الأيام الأخيرة من عام ٢٠١٧ و أوقفت مثل هذه العملية وغيّرت المشهد كليا حيث أن المجتمع الدولي المتأثر بها أيد شرعية هذه الانتفاضة ومطالب الشعب من أجل إسقاط النظام.

وكما أن الانتفاضة وبالأخص استمراريتها دفعت النظام لمواجهة أزمات اجتماعية وسياسية ودبلوماسية حقيقية وجعلت من عملية الرجوع للماضي أمرا غير ممكن ولم تبقى طريقا سوى طريق تغيير النظام الديني الحاكم في إيران. هذه الحقيقة حاليا تحظى بدعم وتأييد المجتمع الدولي وخاصة حكومة الولايات المتحدة الأمريكية.

بعد دعوات السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة لتوسيع الانتفاضة نرى الآن كيف حظيت " معاقل الانتفاضة" ترحيبا من قبل طبقات وشرائح الشعب المختلفة. وبالارتباط مع المقاومة الإيرانية تقوم بتوجيهها واكتسبت الدعم الدولي من خلال هذا الطريق. السؤال الذي يطرح الآن بماذا ينشغل الملالي الحاكمون في إيران في مقابل موجة الانتفاضة المطالبة بإسقاطه؟

عشية اقتراب عمر الانتفاضة الإيرانية من عام واحد أجبر هذا النظام على خلع أقنعة الإصلاح والوجوه الكاذبة وأن يتحدث ويظهر وجهه الحقيقي. قادة هذا النظام لم يعودوا يلتفتون لمطالب الشعب ويهددون المحتجين بعقوبة الموت. وقد بدأت الاعتقالات الجماعية وهدد السجناء بالمجزرة. هذا القلق حقيقي جدا مثل عام ١٩٨٨ حيث ذبحوا السجناء السياسيين. والآن هم يسعون للقتل والاغتيال بشكل إجرامي فاجر. هم كانوا يخططون لتفجير التجمع السنوي للمقاومة الإيرانية في باريس تحت غطاء السفارة والحصانة الدبلماسية في ٣٠ حزيران ولو لم يتم كشف هذا الأمر وتم تنفيذ هذا التفجير لكانت حدثت كارثة إنسانية كبيرة في الجتمع الدولي. هم في ٨ سبتمبر الماضي قتلوا وذبحوا القوات الكردية المعارضة للنظام في داخل أرض العراق.

هؤلاء متسرعون في تنفيذ واغتيال الخصوم والمعارضين واستخدموا في سبيل ذلك جميع مراكزهم الدبلماسية وخلاياهم النائمة أيضا. الأجهزة الحكومة وبالأخض وزراة خارجية هذا النظام تسعى لتوجيه ضربة للانتفاضة والمقاومة الإيرانية. لأن المرحلة النهائية لهذا النظام قد بدأت بالعد التنازلي. وهم في نفس الوقت يحاولون تصوير أنفسهم على أنهم مظلومون وضحايا الإرهاب ولا يتوانون عن استخدام المخططات الخادعة حتى ولو على حساب قتل مؤيديهم. هؤلاء مثل أفعى انهارت عملية استقلابها وبدأت بالتهام بدنها.

حكم الملالي أكثر هشاشة من أي وقت مضى. لهذا السبب، بدأ بعض قادة هذا النظام منذ مدة بنقل مليارات من أرصدتهم إلى الخارج، وحتى في بعض الأمثلة لوحظ نقل عائلات قادة النظام إلى الدول الغربية. هم لايمكنهم التفاوض مع أمريكا ولا يمكنهم بدء حرب جديدة لأن سقوط وانهيار مؤيدي ومرتزقة هذا النظام على كلا خطي الحدود أصبح أمرا واقعيا. هم لايملكون خيارا سوى تجرع كأس السم. كما أن محاولات شيطنة المعارضة قد لقيت فشلا ذريعا وجميع الأوراق التي كانت بحوزتهم أصبحت فاقدة لأية قيمة واعتبار. وعليهم أن يجبروا قواتهم على المجيء إلى إيران عاجلاً أم آجلاً من خارج الحدود.

الآن كل الدلائل تشير إلى أن نظام الملالي يتحول إلى هيكل عظمي بلا روح.ما يجب أخذه بجدية من هذا النظام هو أعماله الإرهابية. لأن مثل الشخص الذي وقع في مستنقع الموت، سوف يتمسك بأي شيء من أجل البقاء!

انتفاضة الشعب الإيراني تتحول من شكل لآخر لكنها لن تقف وهي مصممة على الوصول لإسقاط الملالي. يتحرك الزمن على جانبي حدود إيران على حساب الملالي ونجمة حظ الملالي تغرب في سماء منطقة الشرق الأوسط.

*کاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الايراني.



مواضيع ساخنة اخرى
بعد يومين من الشغب .. عودة الاوضاع الى طبيعتها في عجلون بعد يومين من الشغب .. عودة الاوضاع الى طبيعتها في عجلون
بالصور : حريق سيارة تابعة لصندوق المعونة الوطنية في عجلون بالصور : حريق سيارة تابعة لصندوق المعونة الوطنية في عجلون
اليمن : احباط تهريب كميات كبيرة من نباتات مخدرة الى الاردن اليمن : احباط تهريب كميات كبيرة من نباتات مخدرة الى الاردن
الغـذاء والـدواء تحذر من منتج غير مجاز في الاردن الغـذاء والـدواء تحذر من منتج غير مجاز في الاردن
ترجيح تشغيل 100 حافلة عمومية بعمان الشهر المقبل ترجيح تشغيل 100 حافلة عمومية بعمان الشهر المقبل
توضيح : صورة الملكة والأميرتين سلمى وايمان في عمان وليس في النمسا توضيح : صورة الملكة والأميرتين سلمى وايمان في عمان وليس في النمسا
فلحة بريزات : عن الأردن وذوي القربى والأنساب وعاليات الأكعاب فلحة بريزات : عن الأردن وذوي القربى والأنساب وعاليات الأكعاب
شمعون آران : الاردن رفض المشاركة في بطولة باسرائيل شمعون آران : الاردن رفض المشاركة في بطولة باسرائيل
تشييع جثمان الشهيد العتوم في مسقط رأسه بمدينة سوف تشييع جثمان الشهيد العتوم في مسقط رأسه بمدينة سوف
بالصور .. وسط حشد مهيب :   تشييع  جثمان الشهيد الملازم أول احمد محمود فياض الجالودي بالصور .. وسط حشد مهيب : تشييع جثمان الشهيد الملازم أول احمد محمود فياض الجالودي
غنيمات :انفجارات السلط  من مخلفات خلية الفحيص الارهابية غنيمات :انفجارات السلط من مخلفات خلية الفحيص الارهابية
الحكومة تفوض منازل حي جناعة لساكنيها بمتابعة من النائب خوري - وثيقة الحكومة تفوض منازل حي جناعة لساكنيها بمتابعة من النائب خوري - وثيقة
تفاصيل رسمية حول حادثة لغم السلط تفاصيل رسمية حول حادثة لغم السلط
شاهدوا الفيديو والصور: 3 وفيات ضحايا انفجار السلط بينهم رجلا امن و10 إصابات شاهدوا الفيديو والصور: 3 وفيات ضحايا انفجار السلط بينهم رجلا امن و10 إصابات
تغريدات  الرفاعي وجودة ضد مروان المعشر .. تفاصيل تغريدات الرفاعي وجودة ضد مروان المعشر .. تفاصيل
تعيمم  من التربية على مدارس بشأن الطابور الصباحي تعيمم من التربية على مدارس بشأن الطابور الصباحي