اسرائيل تمنع الناشط البرغوثي من حضور جنازة والدته في عمان

تم نشره الجمعة 14 أيلول / سبتمبر 2018 11:59 مساءً
اسرائيل تمنع الناشط البرغوثي من حضور جنازة والدته في عمان
عمر البرغوثي

المدينة نيوز:- وجه عمر البرغوثي رسالة باللغتين العربية والإنجليزية حول مماطلة إسرائيل في منحه تصريحا لحضور جنازة والدته وفية البرغوتي في عمان.

ووصف البرغوثي في رسالته التي أطلقها مساء الجمعة، قائلا: "عايشت نكبة شخصية. نادراً ما أنكسر، ولكني اليوم مكسور".

وأضاف: "في السادسة والنصف من صباح اليوم، توفيت أمّي الحبيبة، وفيّة، في منزلها في عمّان، بسرعة ... وبشكل غير متوقع، عن عمر يناهز 76 عاماً. توفيت في 14 أيلول/سبتمبر، أي بعد يوم من الذكرى الخامسة والعشرين لتوقيع اتفاقية أوسلو سيئة الصيت، دون أي صلة بين الحدثين. أو هكذا يبدو".

وتابع: "ولدت أمي في القدس عام 1942، أي قبل ست سنوات من نكبة شعبنا الفلسطيني. لم تكن تبالي بـ"عيد الحب"، بل لطالما سخرت من "البضائع المبتذلة على شكل قلوب حمراء" التي ترافق هذا العيد، ولكنها ولدت في يومه.

أشار البرغوثي الى أنهم وجدوها هذا الصباح على أرضية مطبخها وهي تحمل نصف ليمونة في يدها وابتسامة على وجهها وحقيبة سفرها جاهزة عند باب بيتها.

وأردف: "كانت تحضر ماء الليمون اليومي، لتحسين مناعتها، حيث كان من المقرر أن تسافر في غضون ساعتين - برفقة زوجتي ، صفاء - للاحتفال بانتصارها على سرطان الثدي. لم أكن أخطط للسفر معهما لأنني لا أزال فعلياً تحت حظر السفر الإسرائيلي".

يضيف: "عندما رأيتها أخيرًا ، في رام الله منذ أسبوع، كانت سعيدة لأنها كانت قد تعافت بشكل جيد ولأن أظافرها كانت قد بدأت بالنمو بشكل طبيعي بعد أن فقدتها كلها أثناء العلاج الكيميائي. قالت "هذه الانتصارات الصغيرة ضرورية للغاية. إنها تغذي إرادتنا للمثابرة في كفاحنا ضد الوحش في داخلنا".

في يوم ليس بالبعيد، كنت أتحاور معها حول مفاهيم الضحية والمقاومة، سواء كانت تتعلق بالنضال ضد الاستعمار أو السرطان. فقالت لي: "لا أرى نفسي في المقام الأول كضحية، على الرغم من أنني ناجية من السرطان. أرى نفسي كمقاتلة لا تملك رفاهية الاستسلام أو الليونة. لكنني محظوظة جدًا لأنني حظيت بكل الحب والرعاية ولأنني تمكنت من تلقي العلاج. كم من أخواتي الفلسطينيات في غزة مصابات بالسرطان وغير مسموح لهن بالسفر للعلاج ولا يمكنهن تلقيه في غزة بسبب الحصار الفاشي؟ هذا الحصار يتجاوز القسوة والإجرام، إنه فاشي حقاً! لا أعرف كم سأعيش، لكنني سأكرس وقتي للكفاح من أجل حقهن وحق أحبائهن في العلاج كحق أساسي وبديهي".

وقال البرغوثي: "ثم أطلقت بعدها هجوماً كاسحاً ضد القيادة الفلسطينية "لفشلها في النضال من أجل حقوقنا الأساسية، لا حق العودة وحسب، بل أيضا الحق في الحياة نفسها".

وأوضح: "سيعرف أولئك الذين يعرفون أمي أن خُطبها السياسية هي جزء أصيل من شخصيتها الفريدة. كانت ناصرية، علمانية، نسوية، قارئة نهمة للأدب والسياسة، طاهية فريدة حقاً، مدمنة نسبياً على الفيسبوك (ولدرجة أقل بكثير على التويتر)، نصيرة للشعوب ضد كل اضطهاد، مؤيدة لمنظمة "صوت يهودي من أجل السلام" الأمريكية المؤيدة لحركة المقاطعة BDS، مهووسة نظافة، وراعية لمن حولها بشكل استثنائي".

وكان قلبها أكبر من الحياة. لكنه توقف اليوم، للمرة الأخيرة، كانت محبة ومسؤولة ومستقلة بشكل جذري، تعبر علنا، كلما استطاعت، عن عدائها غير المحدود للصهيونية، للإكراه الديني، للتمييز ضد المرأة، للأنظمة العربية المستبدة، وبالطبع لهدف هجماتها اليومية، القيادة الفلسطينية التي كانت تصفها بـ"الفاسدة والمفسدة والمفرّطة بحقوقنا"، وفقا لها.

وجاء في رسالته:

كان والدي، الذي كان أقل حدة منها ولكن لا يقل عنها صلابة في النضال من أجل معتقداته ومن أجل حقوق شعبنا، يشاركها الكثير من آرائها في السياسة والمجتمع، ولكن ليس في كل شيء. توفي قبلها بـ 12 عاما، يقول البرغوثي.

كان من بين المؤسسين المستقلين لمنظمة التحرير الفلسطينية في القدس عام 1964. وطوال نشاطه في المنظمة في مناصب مختلفة (تطوعية، دون مقابل)، كان يعارض باستمرار، وغالباً ما يدين علناً، كل التنازلات عن حقوق شعبنا التي قدمتها القيادة.

بعد توقيع اتفاقيات أوسلو عام 1993، هاجم القيادة علناً، من داخل م.ت.ف، واعتبر الاتفاقية استسلاماً للمشروع الاستعماري-الاستيطاني الإسرائيلي. كانت والدتي متفقة معه 100%. لكن رغم ذلك، لم تعجبها حقيقة أنه كان لا يزال مضطراً في الكثير من الأحيان للقاء قادة فلسطينيين من مختلف الأحزاب السياسية للترويج لمعارضته لأوسلو.

كلما حدثت تلك اللقاءات في منزلهما في عمّان، كان على ضيوفه من السياسيين أن يتوقعوا التعرض لعواصف "وجهات نظر" أمي التي كانت تطرحها دون استئذان. فكانت تستغل فرصة تقديم الضيافة (فهي مضيافة من الدرجة الأولى، وطاهية عجيبة، كما شرحت سابقاً، لذا كان الجميع يتوق لتذوق ما لذ من أطعمتها) للتوقف ومشاركة الجميع بما يخطر ببالها، بشجاعتها المعهودة، ودون استئذان من أحد.

كانت عادة ما تبدأ بتذكيرهم كيف أصبحت المرأة أقل حضوراً وتأثيراً بسبب تهميشها من قبل المنظمة، مما يضر بنضالنا، ثم تقصفهم بتحليلها لمكمن الكارثة في مسيرة شعبنا التحررية، وكيف فقدت المنظمة البوصلة وحادت عن مسار التحرير، لتنهي بما يجب فعله للتعافي.

سأفتقد خطبها، وآراءها المُثرية حول الحياة، وحبها غير المشروط، وقوة إرادتها. سأحنّ لـ"سِت الحُسن" التي لا ينافسها أحد في إتقانها (حلوى شامية من عجينة خاصة محشوة بالجوز وحبة البركة والقرفة ، ومقلية ومغموسة في شراب سكري).

لا تزال محاميتي تحاول الحصول على تجميد مؤقت لحظر السفر الفعلي المفروض عليّ من قبل الحكومة الإسرائيلية كي أتمكن من المشاركة في جنازة أمي في عمان، علماً بأن هذا الحظر يعد انتهاكاً لقرار محكمة صدر في 2016.

يحاولون معاقبي لدوري كمدافع عن حقوق الإنسان في حركة المقاطعة (BDS) من أجل حقوق شعبنا، كل شعبنا في الوطن والشتات. يعتقدون أن بإمكانهم كسري أو ثنيي عن المضي قدماً على الطريق التي اخترتها. سيكتشفون أن هذا الفرع هو من تلك الشجرة، ولتلك الشجرة جذورها العميقة الممتدة في عمق الأرض الخصبة للهوية الفلسطينية، وللنضال الفلسطيني من أجل العدالة والحرية، وللمقاومة الفلسطينية، وللإصرار الفلسطيني على الحياة التي تستحق أن نحياها.

وفيّة، عشتِ رمزاً للوفاء لمبادئك، لنضال شعبك، لأحبائك. سأظل إلى الأبد وفيّاً لذكراك المحبة ولدروس الحياة التي تعلمتها منك.



مواضيع ساخنة اخرى
تفاصيل مروعة وصادمة : هكذا قتل الثلاثيني والده في ابو نصير واقتلع اجزاء من جسده تفاصيل مروعة وصادمة : هكذا قتل الثلاثيني والده في ابو نصير واقتلع اجزاء من جسده
أوغلو : لا نرى إلا الملك عبدالله الثاني في معركة الدفاع عن القدس أوغلو : لا نرى إلا الملك عبدالله الثاني في معركة الدفاع عن القدس
5ر5 % نسبة الطلاق في الأردن وهي الأقل عربيا 5ر5 % نسبة الطلاق في الأردن وهي الأقل عربيا
مجددا  ... رفض تكفيل الموقوفين  في حادثة البحر الميت مجددا ... رفض تكفيل الموقوفين في حادثة البحر الميت
العراق يلغي شرط تجميع الشاحنات الأردنية في معبر طريبيل العراق يلغي شرط تجميع الشاحنات الأردنية في معبر طريبيل
النائب الزعبي : هناك حيتان ذهب ومزارع النائب الزعبي : هناك حيتان ذهب ومزارع
صور : اعلامي سعودي يؤدي عمرة عن أسيد اللوزي صور : اعلامي سعودي يؤدي عمرة عن أسيد اللوزي
عمان : قتل والده وحاول الانتحار في ابو نصير عمان : قتل والده وحاول الانتحار في ابو نصير
بالفيديو : عامر شفيع يهز الشباك بطريقة رائعة أمام الهند بالفيديو : عامر شفيع يهز الشباك بطريقة رائعة أمام الهند
الأمن يعثر على الفتاة المفقودة من الهاشمي في السلط الأمن يعثر على الفتاة المفقودة من الهاشمي في السلط
وقفة في عمان ضد تصوير فيلم مثير للجدل ومصدر رسمي يعلق وقفة في عمان ضد تصوير فيلم مثير للجدل ومصدر رسمي يعلق
عوائل عسكريين أمريكيين  يقاضون الحكومة الأردنية عوائل عسكريين أمريكيين يقاضون الحكومة الأردنية
خليل عطية يصدر بيانا حول انكشاف امر قنديل ومنظمة مؤمنون بلا حدود ( نص البيان ) خليل عطية يصدر بيانا حول انكشاف امر قنديل ومنظمة مؤمنون بلا حدود ( نص البيان )
الاعلان عن عودة خدمة العلم قريبا الاعلان عن عودة خدمة العلم قريبا
الطراونة: الأمن الوقائي كشف خيوط مؤامرة استخباراتية عربية على الأردن الطراونة: الأمن الوقائي كشف خيوط مؤامرة استخباراتية عربية على الأردن
بالصور : اخلاء عشرات الأطفال من متنزه في إربد بسبب الأمطار بالصور : اخلاء عشرات الأطفال من متنزه في إربد بسبب الأمطار