مادورو والدراما اللاتينية!!

تم نشره الثلاثاء 07 آب / أغسطس 2018 12:55 صباحاً
مادورو والدراما اللاتينية!!
خيري منصور

قبل أن يتعرّض الرئيس الفنزويلي مادورو لمحاولة اغتيال بأكثر من نصف قرن سجل فيدل كاسترو رقما قياسيا في محاولات الاغتيال تجاوزت المئتين وما شهدته القارة اللاتينية من حراكات وثورات وانقلابات حال دون استقرارها الا فيما ندر، وكان العالم يتصور ان الاغتيال الجسدي قد استبدل باغتيالات سياسية واقتصادية، في مقدمتها الحصار باعتباره وصفة نموذجية لافشال الدول، وحين زار الفيلسوف الفرنسي سارتر هافانا في ستينات القرن الماضي سمع من كاسترو عبارات مريرة منها ان تلك القارة المنكوبة بالاستعمار تحولت النعمة فيها الى نقمة، وقال ان الكوبيين وحدهم من يعرفون مرارة السكر، لقد ورث مادورو الرئاسة عن سلفه شافيز، ولم تكن التركة سهلة لأن شافيز تجاوز الكثير من الخطوط الحمر بالنسبة للولايات المتحدة، واتخذ مواقف راديكالية من قضايا تحررية منها القضية الفلسطينية مما ضاعف من السخط عليه، لأن مثل هذه المواقف تغريد خارج السرب الذي ترى واشنطن انه محكوم رغما عنه ان يبقى في مدار جاذبيتها.
وما مرت به شعوب تلك القارة من تجارب حصّنها ضد اعادة الخديعة خصوصا في التجربة التشيلية، فالولايات المتحدة غذت الديكتاتور بينوشيه وادخلته اكثر من مرة الى غرفة الانعاش لكنها كالعادة وانسجاما مع برغماتيتها تخلت عنه عندما فقد الصلاحية، ورغم ان سلفادور الليندي لم يكن دكتاتورا وحاول الصعود ببلاده من الهاوية الا انه لقي مصيرا مأساويا شاركه فيه صديقه الشاعر الاشهر في العالم في تلك الفترة بابلو نيرودا!
والاغتيال كما محاولة الانقلاب عندما يفشل يكون له تأثير شديد على اوضاع البلاد والعباد لأن الرصاصة التي لا تصيب تُدوش كما يقال، وبعد محاولة اغتيال مادورو ستدخل البلاد مجددا في صراعات اوشكت ذات يوم ان تصبح حربا اهلية.

الدستور /الثلاثاء - 7/8/2018